الاستثمار في كازاخستان: دليل شامل للمستثمرين الأجانب

سواء كنت مستثمرًا ذا خبرة أو بدأت للتو، فقد ترغب في الحصول على فكرة حول الاستثمار في كازاخستان ومعرفة المزايا.

وفي هذا المقال التفصيلي، سنخبرك عن أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند الاستثمار في كازاخستان، مثل اقتصاد البلاد وسياستها، وصناعاتها الواعدة، ونظامها القانوني والتنظيمي.

الاستثمار في كازاخستان

مقدمة

لقد كان الاستثمار في الأسواق الناشئة دائمًا فرصة مقنعة للمستثمرين المغامرين الذين يبحثون عن عوائد عالية المحتملة. الدولة التي تكتسب زخما سريعا في عالم الاستثمار هي كازاخستان.

تقع هذه الدولة الواقعة في آسيا الوسطى على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا، وقد اتخذت خطوات مثيرة للإعجاب فيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية والتحديث في العقد الماضي. وبفضل مواردها الطبيعية الغنية وموقعها الاستراتيجي وسياساتها الاستثمارية المواتية، تجتذب كازاخستان اهتماما متزايدا من المستثمرين الأجانب الذين يرغبون في اغتنام الفرص الواعدة.

في هذه المقالة، سنلقي نظرة متعمقة على الاستثمار في كازاخستان، واستكشاف البيئة الاقتصادية والسياسية، والقطاعات الواعدة، والإطار القانوني والتنظيمي، وفوائد وتحديات ممارسة الأعمال التجارية في هذا البلد. 

سواء كنت مستثمرًا ذا خبرة أو وافدًا جديدًا إلى عالم الاستثمار، سيزودك هذا الدليل بمعلومات قيمة ونصائح عملية لمساعدتك على التنقل في المشهد الاستثماري في كازاخستان واتخاذ قرارات مستنيرة بشأن المكان الذي تضع فيه أموالك. لنبدأ!

الاستقرار السياسي والاستثمار في كازاخستان

لطالما كان الاستقرار السياسي في كازاخستان جذابًا للمستثمرين الأجانب الذين يبحثون عن ملاذ آمن في المنطقة. ولأن كازاخستان تتمتع بحكومة مركزية قوية وتاريخ من التحول السلمي للسلطة، فقد تمكنت من الحفاظ على بيئة سياسية مستقرة على الرغم من المشاكل في البلدان المجاورة. وقد كان هذا الاستقرار السياسي جزءًا مهمًا من النمو الاقتصادي السريع للبلاد، مما ساعدها على أن تصبح أكبر اقتصاد في آسيا الوسطى.

تظل كازاخستان بيئة مستقرة نسبيًا وصديقة للأعمال بالنسبة للمستثمرين الأجانب، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى سياسات الاستثمار المواتية والجهود المبذولة لجذب رأس المال الأجنبي. وقد قدمت الحكومة العديد من المبادرات لخلق بيئة أكثر ملاءمة للمستثمرين، بما في ذلك إنشاء مناطق اقتصادية خاصة وإنشاء مركز أستانا المالي الدولي (AIFC)، وهو مركز مالي يهدف إلى أن يصبح مركزًا رائدًا للتمويل والاستثمار في آسيا الوسطى.

باختصار، على الرغم من عدم إمكانية ضمان الاستقرار السياسي على الإطلاق، فإن البيئة السياسية المستقرة نسبياً في كازاخستان، إلى جانب مناخها الاستثماري الملائم، تجعل منها وجهة جذابة للمستثمرين الأجانب الذين يتطلعون إلى الاستفادة من الفرص المتاحة في هذا الاقتصاد سريع النمو.

الاستثمار الأجنبي المباشر في كازاخستان

الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) في كازاخستان آخذ في الارتفاع لسنوات عديدة، مع زيادة رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر من 93.4 مليار دولار أمريكي في عام 1993 إلى 166.4 مليار دولار أمريكي اعتبارًا من 1 يناير 2021.

وتعد هولندا أكبر مستثمر أجنبي في كازاخستان باستثمارات قدرها  33.8 مليار دولار، تليها المملكة المتحدة بـ 14.5 مليار دولار.

وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، ذهبت غالبية الاستثمار الأجنبي المباشر إلى القطاع الصناعي (63.2 مليار دولار أمريكي)، تليها الخدمات (42.2 مليار دولار أمريكي) والزراعة (18.6 مليار دولار أمريكي).

كما حدثت زيادة في الاستثمارات العقارية، حيث تم استثمار ما مجموعه 13.3 مليار دولار أمريكي في الأشهر الستة الأولى من عام 2022.

هناك خيارات عديدة للراغبين في الاستثمار في كازاخستان، بداية من الاستثمار في المناطق الاقتصادية الخاصة وحتى الحصول على تصاريح الإقامة والتأشيرات للمستثمرين والاستفادة من فرص التمويل في البلاد.


رسم بياني للاستثمار الأجنبي المباشر في كازاخستان من عام 1993 إلى الربع الأول من عام 2020

أنواع الاستثمار في كازاخستان

إن الفرص الاستثمارية في كازاخستان متنوعة وجذابة. وقد نفذت كازاخستان سياسة استثمارية مفتوحة ترحب بالاستثمار الأجنبي المباشر والاستثمار المحلي.

وتحدد استراتيجية كازاخستان 2050 الاستراتيجية الاقتصادية طويلة المدى للبلاد والتي تشجع الاستثمارات في قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات والعقارات.

بالإضافة إلى ذلك، تتمتع البلاد بنظام منطقة اقتصادية خاصة يقدم حوافز للاستثمارات المتعلقة بالنفط.

فرص الاستثمار في كازاخستان

تنص تشريعات البلاد على أربعة أنواع مختلفة من عقود الاستثمار، ويتوفر تصريح الإقامة أو التأشيرة للمستثمرين.

تعد كازاخستان مكانًا جيدًا لاستثمار الأموال لأن حكومتها مستقرة وهناك العديد من الفرص المختلفة للمستثمرين.

الاستثمار الزراعي في كازاخستان

أعطت حكومة كازاخستان الأولوية للاستثمار الزراعي منذ استقلال البلاد في عام 1991. وفي الأعوام السبعة عشر الماضية، تم إنشاء 202 شراكة، جمعت ما يقرب من 20 ألف منتج زراعي في الأعوام السبعة عشر الماضية. 

تعد الزراعة واحدة من أكبر مصادر التوظيف في كازاخستان، حيث توظف أكثر من 30% من القوى العاملة. وقدمت الحكومة منحة حكومية لتشجيع الاستثمار والتنمية في هذا القطاع. 

كما أطلق البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية مبادرات إقليمية مشتركة بين الشركات لدعم التجارة الإقليمية في المنسوجات والمنتجات الزراعية. بشكل عام، هناك العديد من الفرص لأولئك الذين يرغبون في الاستثمار في المشاريع الزراعية في كازاخستان، بدءًا من صغار المزارعين وحتى الشركات الكبيرة.

الاستثمار الصناعي في كازاخستان

وقد رحب المستثمرون الأجانب بالاستثمار الصناعي في كازاخستان بحماس كبير. إن سوقها الاستهلاكية الكبيرة والمتنامية وموقعها بين أوروبا وآسيا يجعلها مكانًا جيدًا للاستثمار للشركات. 

وقدمت الحكومة الكازاخستانية حوافز وإعفاءات ضريبية لتشجيع الاستثمار الأجنبي في القطاع الصناعي. وتمتلك البلاد أيضًا قوة عاملة ذات مهارات عالية وتكلفة معيشة منخفضة. بالإضافة إلى ذلك، توفر كازاخستان إمكانية الوصول إلى موارد الطاقة وشبكات النقل والبنية التحتية الحديثة. 

وبفضل التزامها القوي بالتنمية المستدامة وتنويع الاقتصاد، فتحت كازاخستان العديد من الفرص أمام المستثمرين الصناعيين للاستفادة منها.

الاستثمار في قطاع الخدمات في كازاخستان

يعد قطاع الخدمات في كازاخستان مجالًا يتمتع بإمكانات كبيرة للمستثمرين مع مجموعة واسعة من الفرص. وقد شهدت البلاد زيادة في السياحة المحلية والدولية على حد سواء، ونفذت الحكومة العديد من المبادرات والإصلاحات لمواصلة تطوير هذا القطاع.

بالإضافة إلى ذلك، تم تنفيذ عدد من الحوافز الضريبية لجذب المستثمرين الأجانب. وتشمل هذه الضريبة عدم فرض ضريبة على الشركات على أرباح بعض الخدمات، مثل تطوير البرمجيات وخدمات تكنولوجيا المعلومات. بالإضافة إلى ذلك، لا توجد قيود على الملكية الأجنبية في قطاع الخدمات. ولذلك، يقدم القطاع العديد من الفرص الاستثمارية الجذابة لأولئك الذين يرغبون في الاستفادة من اقتصاد كازاخستان المتنامي.

الاستثمار العقاري في كازاخستان

أصبح الاستثمار في العقارات في كازاخستان جذابًا بشكل متزايد للعديد من المستثمرين بسبب النمو الاقتصادي السريع في البلاد. 

ونفذت الحكومة عدداً من السياسات الرامية إلى تشجيع الاستثمار في القطاع العقاري، مثل الحوافز الضريبية والمناطق الاقتصادية الخاصة. يمكن للمستثمرين الاستفادة من مجموعة متنوعة من الفرص العقارية، بما في ذلك العقارات السكنية والتجارية.

بالإضافة إلى ذلك، تتمتع كازاخستان بالعديد من تصاريح الإقامة الجذابة للمستثمرين وخيارات التأشيرة لأولئك الذين يرغبون في الإقامة لفترة طويلة. وبفضل بيئتها السياسية المستقرة ونموها الاقتصادي القوي، تعد كازاخستان وجهة مثالية للمستثمرين الباحثين عن استثمارات عقارية مربحة.

استثمار الطاقة المتجددة في كازاخستان

إمكانات الطاقة المتجددة في جمهورية كازاخستان

وشهدت كازاخستان استثمارات كبيرة في قطاع الطاقة المتجددة منذ عام 2014، حيث تم استثمار 780 مليار تنغي (1.8 مليار دولار أمريكي) في تطوير مصادر الطاقة المتجددة. يعمل بنك التنمية الأوراسي على زيادة النمو يومًا بعد يوم من خلال الاستثمار في موارد الطاقة المتجددة في كازاخستان.

ولتحقيق هذه الأهداف الطموحة، تولي كازاخستان أهمية كبيرة لتطوير قطاع الطاقة المتجددة لديها وتخطط لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة كوسيلة لتحفيز النمو الاقتصادي. حاليًا، تعمل 134 محطة طاقة متجددة بقدرة إجمالية 2010 ميجاوات في كازاخستان، منها 280 ميجاوات من محطات الطاقة الكهرومائية (HEPPs)، و684 ميجاوات من محطات طاقة الرياح (RES) ومحطات الطاقة الشمسية (SPPs).

يمكن للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تطوير مشاريع الطاقة المتجددة الوصول إلى الإرشادات خطوة بخطوة التي تقدمها الحكومة.

الاستثمار المتعلق بالنفط في كازاخستان

الاستثمار الأجنبي في كازاخستان

يبدي المستثمرون الأجانب اهتماما كبيرا بالاستثمارات المتعلقة بالنفط في كازاخستان. وذلك لأن البلاد تمتلك بعضًا من أكبر احتياطيات النفط والغاز في العالم.

ويمكن للمستثمرين الذين يرغبون في الاستفادة من هذا القطاع الاستفادة من نموذج الدخول المجاني الذي يوفر الوصول إلى الموارد الواسعة في المنطقة.

كما اتخذت الحكومة الكازاخستانية خطوات لتوفير بيئة استثمارية مستقرة والوفاء بالتزاماتها تجاه المستثمرين، مما يجعلها خيارًا جذابًا للراغبين في الاستثمار في قطاع النفط والغاز.

بالإضافة إلى ذلك، أدى توفر الإيثان من احتياطيات بحر قزوين إلى زيادة جاذبية صناعة البتروكيماويات في كازاخستان بالنسبة للمستثمرين الأجانب.

أولئك الذين يتطلعون إلى الاستثمار في صناعة النفط والغاز سوف يجدونها جذابة بسبب مجموعة متنوعة من الحوافز، بما في ذلك الإعفاءات الضريبية والمناطق الاقتصادية الخاصة.

فرص الأعمال والاستثمار في كازاخستان

  1. تتمتع كازاخستان ببيئة استثمارية مواتية بسبب الاستقرار السياسي والاقتصادي الكلي بالإضافة إلى الدعم الحكومي لريادة الأعمال.
  2. يمكن للمستثمرين الوصول إلى مجموعة متنوعة من الخدمات من خلال Kazakh Invest، وهي نقطة اتصال واحدة لجميع المستثمرين الحاليين والمحتملين.
  3. توفر قطاعات مثل المعادن الحديدية وغير الحديدية والبتروكيماويات وتصنيع الآلات وإنتاج مواد البناء فرصًا استثمارية كبيرة.
  4. تعد أستانا، كازاخستان، وجهة مثالية للمستثمرين الذين يتطلعون إلى بدء عمل تجاري في صناعة السلع الرياضية.
  5. يمكن للشركات الاستفادة من مجموعة متنوعة من الحوافز، مثل الإعفاءات الضريبية، والحصول على الأموال، وبرامج التدريب من حكومة كازاخستان.
  6. تعد البلاد موطنًا لبعض رواد الأعمال الأكثر نجاحًا في العالم وتوفر فرصًا واسعة للتواصل مع الشركاء أو المستثمرين المحتملين.
  7. توفر الدولة أيضًا إمكانية الوصول إلى القوى العاملة المتعلمة جيدًا مع معدلات بطالة منخفضة، مما يجعلها وجهة جذابة للشركات التي تتطلع إلى توظيف العمالة الماهرة بأسعار تنافسية.

الضرائب وتسجيل الأعمال

يحتاج المستثمرون في كازاخستان إلى معرفة القواعد المتعلقة بالضرائب وبدء مشروع تجاري لحماية أموالهم. معدل ضريبة الشركات القياسي (CIT) في كازاخستان هو 20%.

ينطبق هذا على الكيانات القانونية في كازاخستان والأشخاص غير المقيمين الذين يمارسون الأعمال التجارية في كازاخستان من خلال منشأة دائمة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المستثمرين تسجيل أعمالهم لدى السلطات الصحيحة للحصول على التراخيص والتصاريح التي يحتاجونها لتشغيل أعمالهم.

قد تحتاج بعض أنواع الشركات إلى الحصول على المزيد من التراخيص أو التسجيل لدى الهيئات التي تنظم صناعتها. ويجب على المستثمرين أيضًا التأكد من استيفائهم لالتزاماتهم الضريبية، مثل تقديم الإقرار الضريبي السنوي ودفع الضرائب في الوقت المحدد، لتجنب العقوبات.

المناطق الاقتصادية الخاصة في كازاخستان

يوجد في كازاخستان 13 منطقة اقتصادية خاصة في جميع أنحاء البلاد، تركز كل منها على قطاع مختلف. تبذل حكومة كازاخستان جهودًا لتنويع اقتصادها، وتوفر المناطق الاقتصادية الخاصة للمستثمرين فرصة الاستفادة من معدلات الضرائب المواتية والشروط التنظيمية.

فيما يلي قائمة 13 منطقة اقتصادية خاصة في كازاخستان:

  1. المنطقة الاقتصادية الخاصة لميناء أكتاو البحري
  2. المنطقة الاقتصادية الخاصة في أتيراو-زاناوزين
  3. المنطقة الاقتصادية الخاصة الأنطوسية
  4. المنطقة الاقتصادية الخاصة بك
  5. المنطقة الاقتصادية الخاصة لخورجوس-البوابة الشرقية
  6. المنطقة الاقتصادية الخاصة بافلودار
  7. المنطقة الاقتصادية الخاصة لتكنولوجيا الصناعة البتروكيماوية الوطنية
  8. “مجمع التقنيات المبتكرة” المنطقة الاقتصادية الخاصة
  9. المنطقة الاقتصادية الخاصة “أستانا-المدينة الجديدة”.
  10. المنطقة الاقتصادية الخاصة “بوراباي”.
  11. المنطقة الاقتصادية الخاصة “تاراز”.
  12. منطقة “ألاتاو” لتكنولوجيا المعلومات بالمنطقة الاقتصادية الخاصة
  13. المنطقة الاقتصادية الخاصة للسياحة والترفيه “خورجوس-البوابات الشرقية”.

التواصل مع مكتب استثمار الدولة

يمكنك الاتصال  بمكتب الاستثمار في كازاخستان باستخدام المعلومات الواردة أدناه :

عنوان البريد الإلكتروني:  [email protected]

رقم التليفون:

العنوان: 6 شارع كوناييف، 010000 أستانا، جمهورية كازاخستان.

Hatice Kulali
Hatice Kulali

مرحبًا! أنا خديجة كولالي، مواطنة تركية فخورة من كوتاهيا جيديز وصيدلانية. أحب بلدي كثيرًا، وثقافته الغنية، وضيافته المتميزة، وتقاليده الفريدة. يسعدني أن أشارككم جمال تركيا، قراءة سعيدة!

المقالات: 5516