سلسلة من أكثر قصص جحا التركي ونوادره غرابة وحكمة 2020

قصص جحا التركي نصر الدين هوجا تضرب لنا أمثلة عديدة من طرائف وعجائب هذه الشخصية التي لها الأثر البالغ في معظم الثقافات الموجودة في الأناضول وتركيا.

تتناول قصص جحا موقفًا طريفًا يحدث لنصر الدين هوجا، ورد فعله الغير متوقع الذي ينتهي بحكمة وعبرة في النهاية.

ونقدم لكم بعضًا من أكثر القصص الشيقة لجحا التركي نصر الدين هوجا.

إقرأ أيضًا: جحا التركي.. نصر الدين هوجا تعرَّف على دوره في الثقافة التركية

•قصص جحا: توازن العالم

سأل أحدهم جحا:
“يا هوجا أفندي (سيدي باللغة التركية)، لماذا يذهب الناس إلى اتجاهات مختلفة ، عندما يغادرون منازلهم في الصباح؟”

رد جحا دون تردد:
“إذا ذهبوا جميعهم إلى نفس الاتجاه، فإن هذا سوف يخل بتوازن العالم!”.

الحكمة المستخلصة من القصة:

“إذا اختار جميع الناس اتجاهًا واحدًا أو رأيًا واحدًا فإن توازن العالم سيختل”.

•قصص جحا: كل من يرى النور

كانت زوجة جحا حاملًا، وذات ليلة، بدأت آلام المخاض فنادى جحا على الجيران والقابلة.

بدأت القابلة مساعدة زوجة جحا على الولادة وسرعان ما صرخت: “هوجا! (سيدي) لديك ابن!”

كان جحا سعيدًا جدًا، وبعد بضع دقائق، نادت القابلة مرة أخرى ،

“يا هوجا! لديك أيضا فتاة.”

بعد قليل نادت مجددًا

“يا هوجا! لديك فتاة أخرى!”

هرع جحا، مسرعًا إلى الغرفة التي كانت تلد فيها زوجته ونفخ في الشموع وأطفأ الأنوار.

وعندما سألته المرأة في مفاجأة وذهول “ماذا تفعل؟”.

رد عليها جحا:

“حسنًا! كل من يرى النور يريد أن يخرج، ماذا يمكنني أن أفعل؟”.

جحا فوق الشجرة

• قصص جحا: دجاجة

فقد جحا أحد دجاجاته وبحث عنها لبعض الوقت، لكنها لم تكن في أي مكان. ثم أخذ قطعة صغيرة من القماش الأسود ووضعها حول عنق دجاجة أخرى، سألته الناس:
“يا نصر الدين هوجا، ما هذا؟”.

فأجابهم:
“هذه الدجاجة تبكي على أمها !!!”.

• قصص جحا: المهاجر

في أحد الأيام، جاء لص إلى منزل نصر الدين هوجا وأخذ كل ما يملكه باستثناء البطانية التي غطته.
عندما رأى جحا اللص يحمل كل أغراضه، وضع بطانيته على كتفيه وتبعه، متخفيًا.

وعندما وصل اللص إلى منزله، استدار ورأى جحا فسأله مستغربًا:
“ما الذي تفعله هنا؟”.

قال جحا: “ماذا أفعل هنا، كيف تسألني هذا السؤال؟ ألم ننتقل إلى هذا المنزل؟”.

•قصص جحا: أخطاء في الكتب

في زمن أحد الحكام لم يُسمح لأحد بحمل أي نوع من أنواع الأسلحة، وذات يوم أمسك الجنود بنصر الدين هوجا وهو يحمل سكينًا كبيرًا، وصاح رئيس الجنود في جحا:

“ألا تعلم أنه لا يجوز لك حمل السكين!”.

رد جحا:
“لكني أستخدمه لمحو الأخطاء في الكتب”.

رد رئيس الجنود:
“لكن لماذا سكينك كبير جدًا؟”.

وجاء رد جحا:

“لأن الأخطاء كبيرة!”.

قصص جحا

• قصص جحا: أذكى رجل في العالم

في زمن جحا، كان بعض الرجال الأذكياء والمتعلمين يبحثون عن رجل ذكي يمكنه الإجابة على أسئلتهم الثلاثة.

سافر الثلاث رجال في جميع أنحاء العالم ثم قدموا إلى مدينة أق شيهر، وسألوا:
“من هو أذكى رجل في هذه المدينة؟”
وبالطبع أحضر أهالي البلدة نصر الدين هوجا (جحا) إلى الرجال الثلاثة وبدأوا في سؤاله.

“السؤال الأول: أين النقطة المركزية في العالم؟”.
كان حمارجحا معه. فأشار إلى حماره.
“حيث توجد الأرجل الأمامية لحماري، هناك نقطة الوسط في العالم.”
“كيف يمكنك إثبات ذلك؟” سأل أحد الرجال.
قال نصر الدين خوجه: “إذا كنت لا تصدق، يمكنك قياسه”.
لا يبدو القياس فكرة جيدة بالنسبة لهم، لذلك انتقلوا إلى السؤال التالي.
“كم عدد النجوم في السماء؟”
رد جحا دون تردد:
“ما يصل إلى عدد شعرات حماري.”
ضحك الرجال الثلاثة.
قال نصر الدين هوجا: “إذا كنت لا تصدق ذلك”. “يمكنك عدهم.”
وفهم الرجال أنهم لا يستطيعون الحصول على إجابة صحيحة وسأل أحدهم جحا:
“هل يمكنك أن تقول كم عدد شعرات حمارك؟”.

رد جحا قائلًا: بالطبع،! نعم، يوجد نفس عدد الشعر الموجود في لحيتك، الآن لا تقل لي أنك لا تصدق ذلك لأنني أستطيع إثبات ذلك بسحب شعر من لحيتك وآخر من الحمار. عندما نخرج كل شعرة واحدة تلو الأخرى ، يمكنك أن ترى في النهاية أن هناك نفس عدد الشعر “.

عاد الرجال الثلاثة إلى بلادهم وأخبروا الجميع أن أذكى رجل في العالم يعيش في مدينة أق شهير.

الحكمة المستخلصة من القصة: أعطى جحا درسًا للرجال الثلاث، ان لا يسألوا سؤالًا لا يعرفون إجابته.

• الظلام

في يوم من الأيام أضاع جحا خاتمه، بحث وفتش، لكنه لم يجده، ثم خرج من المنزل وبدأ بالبحث عن الخاتم في الطريق.
سأله المارة:
“يا هوجة أفندي، ماذا تفعل؟”.

فرد جحا قائلًا:
“لقد فقدت خاتمي في المنزل ، وأنا الآن أبحث عنه”.

رد عليه المارة:
“لماذا لا تبحث في الداخل؟”.

فأجاب جحا:
“المنزل مظلم للغاية. لا أستطيع رؤية أي شيء، لذلك أنا أبحث عن خاتمي بالخارج!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *