Agriculture in Turkey

الزراعة في تركيا | المحاصيل | المناطق الزراعية | إحصائيات | الدعم الحكومي

تعتبر الزراعة في تركيا من أهم الروافد الاقتصادية التي تساهم بقوة في نمو الاقتصاد التركي. تحتل تركيا مرتبة عالية من حيث الإنتاج الزراعي للهكتار الواحد، وتوفر الحكومة العديد من الفرص والدعم المالي للزراعة.

وفي هذا المقال نجيب على أهم الأسئلة حول المحاصيل الزراعية في تركيا والمناطق الزراعية، بالإضافة إلى إحصائيات مهمة عن القطاع الزراعي في تركيا.

الزراعة في تركيا

العوامل الهامة المؤثرة على الزراعة في تركيا

  • وتواجه تركيا بشدة حالات جفاف شديدة قد تؤدي إلى موت معظم المحاصيل. وبحسب وزير الزراعة، فإن “تركيا شهدت أسوأ موجة جفاف عام 2017، لم تشهدها البلاد منذ 44 عاما، بسبب الانخفاض الكبير في هطول الأمطار”.
  • قوة عاملة محترفة ذات معدلات عمالة تنافسية أقل بنسبة 70-80% من أوروبا.
  • وعادة ما تضرب الفيضانات قطاع الزراعة التركي بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير أنماط هطول الأمطار. تواجه العديد من الأماكن الفيضانات، مما يؤثر على قطاع الزراعة بشكل كبير. التركيبة السكانية المزدهرة والطبقة الوسطى على استعداد لاستهلاك الكثير.
  • دعم حكومي وبرنامج حوافز واسع النطاق.
  • لوجستية وبنية تحتية متطورة.
  • موقع جغرافي متميز بجوار الأسواق الأوروبية والشرق أوسطية والروسية.
  • استثمارات حكومية ضخمة في الري والزراعة، بالإضافة إلى تحسين البنية التحتية.

تقدم العديد من  البنوك في تركيا القروض والحوافز للمستثمرين في مجال الزراعة.

فرص التصدير نظراً لقربها من العديد من الأسواق التي تحتاج للمنتجات الزراعية.

إحصائيات هامة حول الزراعة في تركيا

للزراعة في تركيا دور مهم في النشاط الاقتصادي في تركيا، إذ تبلغ إجمالي مساحة الأراضي الزراعية الصالحة للزراعة 23.2 مليون هكتار، وتصل الصادرات إلى نحو 18 مليار دولار، بينما تبلغ الواردات نحو 13 مليار دولار، بإجمالي فائض تجاري قدره 5000000000.

ويعمل في القطاع الزراعي في تركيا نحو 5.3 مليون عامل، ويصل الناتج المحلي الإجمالي من القطاع الزراعي إلى نحو 50 مليار دولار.

ارتفع الدخل الزراعي في تركيا بنسبة 77.7% بين عامي 2002 و2018.

المحاصيل الزراعية في تركيا

وتتنوع المحاصيل المزروعة في تركيا بين الحبوب والفواكه والخضروات والنباتات الطبية والعطرية.

محاصيل الحبوب المزروعة في تركيا

ويتزايد إنتاج الحبوب في تركيا بشكل كبير بسبب المناخ الملائم بالإضافة إلى استخدام التكنولوجيا الزراعية المناسبة وتطوير الأنواع الحديثة من البذور.

وتتنوع الحبوب المزروعة في تركيا بين القمح والشعير والشوفان والذرة والأرز.

قمح

الزراعة في تركيا 2

يعد القمح من أهم المنتجات الزراعية في تركيا، حيث يتم استخدامه محليًا وتصديره إلى الخارج.

يزرع القمح في الغالب في منطقة الأناضول الوسطى في تركيا. كما تنتشر الزراعة على نطاق واسع في مناطق مرمرة والبحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب شرق الأناضول. يتم حصاد القمح المزروع في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​في شهر مايو، بينما يتم الحصاد في يوليو في وسط الأناضول وأغسطس في شرق الأناضول.

وتعد تركيا من أكبر منتجي القمح والدقيق في العالم، حيث وصل إجمالي إنتاجها عام 2019 إلى نحو 20 مليون طن من القمح.

شعير

ينمو الشعير في فترة زمنية أقصر من القمح، مما يدفع الكثير من المزارعين والمستثمرين إلى زراعته بدلاً من القمح. وأنتجت تركيا، بحسب آخر الإحصائيات لعام 2020، نحو 7 ملايين طن من الشعير، لتكون من أكبر الدول المنتجة في العالم.

يتم إنتاج الشعير في وسط الأناضول ويتراوح ارتفاع النبات من 35 إلى 100 سم. يتم استخدامه في المنتجات الغذائية والمشروبات والأعلاف الحيوانية.

الجاودار والشوفان

تحتل تركيا المرتبة السابعة عالمياً في زراعة الشوفان، ويستخدم الشوفان المزروع في صناعة المواد الغذائية ويمكن زراعته في الأماكن الباردة والمرتفعة في تركيا.

ذرة ذرة)

الزراعة في تركيا 3

وتنتج تركيا حوالي 6 ملايين طن من الذرة سنوياً. ويزرع إنتاج الذرة بشكل طبيعي في منطقتي البحر الأسود ومرمرة وفي مناطق أخرى، أبرزها وسط الأناضول، عن طريق الري.

في السنوات الأخيرة، بدأت دول منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​في التوسع في إنتاج الذرة.

أرز

يتم إنتاج الأرز في تركيا في ولايات سامسون وسينوب وجوروم وتشانكيري وبورصة وباليكسير وجناكالي وتكيرداغ وأدرنة وكيركلاريلي.

ويبلغ إنتاج تركيا من الأرز نحو 550 ألف طن سنوياً، بينما يصل الاستهلاك إلى نحو 750 ألف طن، وعليه تستورد تركيا نحو ربع مليون طن من الأرز سنوياً.

المحاصيل الصناعية المزروعة في تركيا

تعتبر المحاصيل الصناعية من أهم المحاصيل الزراعية في تركيا. ولا يتم استخدامها مباشرة بعد إنتاجها وحصادها، حيث يجب معالجتها في منشآت صناعية مختلفة.

وتتنوع المحاصيل الصناعية في تركيا بين الشاي والتبغ والقطن ودوار الشمس وبنجر السكر والكتان والحشيش للأغراض الطبية والخشخاش.

التبغ

الزراعة في تركيا 4

تتم زراعة التبغ في تركيا بإذن قانوني من الدولة، حيث أن زراعة التبغ في تركيا دون إذن أمر غير قانوني ويعاقب عليه القانون.

يتم إنتاجه في مناطق مختلفة حسب المناخ وظروف التربة في تركيا، حيث تنتج الولايات التالية التبغ في تركيا:

مانيسا، إزمير، دنيزلي، أيدين، أوشاك، موغلا، باليكسير، بورصة، سامسون، بيتليس، موش، ملاطية، أديامان، وهاتاي.

يحتاج التبغ إلى الرطوبة ودرجة الحرارة خلال فترة نموه. يتم استخدامه كمادة خام في صناعة السجائر والسيجار والصناعات الكيماوية. كما يتم تجفيف التبغ ومعالجته.

قطن

يتطلب القطن الكثير من الماء خلال فترة النمو، حيث ينمو القطن بسهولة أكبر في التربة الغرينية. يتم إنتاجه بشكل رئيسي في أقصى جنوب شرق الأناضول. وتستخدم الألياف والبذور واللب المستخرج من القطن في الأنشطة الصناعية. يتم إنتاج الزيت من لب القطن في تركيا.

ويبلغ إنتاج تركيا من القطن، بحسب آخر الإحصائيات، نحو 750 ألف طن سنوياً.

القطن في تركيا

بنجر السكر “الشمندر”

تعتبر تركيا من أكبر منتجي بنجر السكر في العالم، حيث تحتل المرتبة الخامسة بين الدول المنتجة للبنجر.

يتم إنتاج بنجر السكر في معظم مناطق وسط الأناضول في تركيا ويزرع أيضًا في مناطق غرب الأناضول الداخلية ووسط وغرب البحر الأسود ومنطقة مرمرة وشرق الأناضول.

ويتراوح إنتاج تركيا من بنجر السكر، بحسب آخر الإحصائيات، بين 2 مليون و250 ألف طن سنوياً.

شاي

الزراعة في تركيا 5

يعتبر الشاي منتجاً زراعياً مشهوراً جداً في تركيا، كما هو الحال في مدن ريزي وطرابزون وغيرسون وأرتفين على شرق البحر الأسود. يتم تخمير (تجفيف) أوراق الشاي في مصانع مدينة ريزي.

اكتسبت تركيا زخماً كبيراً في أربعينيات القرن الماضي بعد إنتاج وتصدير الشاي التركي إلى مختلف دول العالم، والذي يشتهر بجودته العالية وشعبيته.

ويبلغ إنتاج تركيا من الشاي، بحسب آخر الإحصائيات، نحو 200 ألف طن سنوياً.

شقائق النعمان

ويزرع الخشخاش في مناطق الصيف الحار والأمطار المعتدلة، وتتطلب زراعته تصريحاً من الدولة.

يتم الحصول على المخدر المسمى الأفيون من كبسولة الخشخاش، وزيت بذوره، وعلف الحيوانات من لبه.

يتم إنتاج الخشخاش في تركيا منذ سنوات عديدة، حيث يتم إنتاج 90% من الخشخاش للأغراض الطبية ويتم تصديره.

القنب “الاعشاب”

تتطلب زراعة القنب الهندي في تركيا الحصول على تصريح من الدولة بالإضافة إلى المتابعة الدورية للتأكد من عدم استخدام القنب بشكل غير قانوني.

وينتج القنب في تركيا في ولايات سينوب وكاستامونو وزونجولداك بالإضافة إلى سكاريا للأغراض الطبية.

المحاصيل الزيتية المزروعة في تركيا

يتم إنتاج العديد من المحاصيل الزيتية في تركيا، أهمها الزيتون وعباد الشمس وفول الصويا والفول السوداني واليانسون والورد والسمسم.

زيتون

الزراعة في تركيا 6

يتم إنتاج الزيتون في تركيا بشكل عام في منطقة بحر إيجه وجنوب مرمرة، كما تعد سواحل البحر الأبيض المتوسط ​​وكلس من الأماكن التي تنتشر فيها زراعة الزيتون على نطاق واسع.

مع تزايد الاهتمام بالحياة الصحية والتغذية في العالم في السنوات الأخيرة، زادت أهمية إنتاج واستهلاك زيت الزيتون.

ويبلغ إنتاج تركيا من الزيتون، حسب آخر الإحصائيات، حوالي 160 ألف طن سنوياً، وتتمتع أشجار الزيتون في تركيا بإنتاج زراعي مرتفع يبلغ حوالي 27 كيلوغراماً للشجرة الواحدة سنوياً.

دوار الشمس

تتطلب زراعة دوار الشمس في تركيا هطول الأمطار خلال فترة النمو بالإضافة إلى الظروف الجوية الدافئة خلال فترة النضج.

يعد زيت عباد الشمس في تركيا أحد أكثر المنتجات الزراعية استخدامًا في البلاد. ويتم إنتاج 70% من إنتاج عباد الشمس في محافظات أدرنة وتكيرداغ وكيركلاريلي وبورصة وباليكسير.

تعد منطقة الأناضول الوسطى ومنطقة البحر الأسود الوسطى من المناطق الأخرى التي يتم فيها إنتاج عباد الشمس.

ويبلغ إنتاج تركيا من عباد الشمس، بحسب آخر الإحصائيات، حوالي 2 مليون طن سنوياً.

فول الصويا

ونظرًا لقصر فترة زراعة فول الصويا، فإنه يزرع كمنتج ثانوي في سواحل كوكوروفا وسهل أنطاليا وبحر إيجه، كما يزرع أيضًا في مناطق وسط وشرق البحر الأسود.

الفول السوداني والسمسم

الزراعة في تركيا 7

ينمو الفول السوداني في تربة فضفاضة في المناخات الحارة والرطبة. يتم استخدامه في جميع الصناعات المكسرات والزيوت.

ويزرع حوالي 90% من إنتاج الفول السوداني في تركيا في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وتعتبر ولايتا عثمانية وأضنة من الولايات البارزة في زراعة الفول السوداني.

يتم إنتاج السمسم في الغالب في مرمرة وبحر إيجه والبحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب شرق الأناضول. بينما يتم الحصول على الزيت من بذور السمسم، فإنه يستخدم أيضًا في صنع الطحينة والكعك والبسكويت والخبز.

البقوليات المزروعة في تركيا

تشتهر تركيا بإنتاج العديد من البقوليات، أبرزها الفول، والفاصولياء، والحمص، والعدس، والبازلاء. اكتسبت تركيا زخماً في إنتاج البقوليات منذ الثمانينات.

عدس

وبما أن العدس يحتوي على نسبة عالية من البروتين، فإنه يتم استهلاكه بنسبة عالية في تركيا.

ينقسم إنتاج العدس في تركيا إلى عدس أخضر وعدس أحمر، حيث يزرع العدس الأحمر في تركيا في منطقة جنوب شرق الأناضول، بينما يزرع العدس الأخضر في وسط الأناضول.

تعتبر تركيا ثالث أكبر دولة في العالم في إنتاج العدس

ويبلغ إنتاج تركيا الزراعي من العدس، بحسب آخر الإحصائيات، نحو 480 ألف طن سنوياً.

حمص

يزرع الحمص في تركيا في مناطق وسط الأناضول وبحر إيجه وجنوب شرق الأناضول.

ويبلغ إنتاج تركيا الزراعي من الحمص، بحسب آخر الإحصائيات، نحو 500 ألف طن سنوياً، وتبلغ إنتاجية الهكتار الواحد نحو 120 كيلوغراماً.

فول

ويزرع الفول في مساحات لا يزيد ارتفاعها عن 1500 متر ويمكن سقيه صيفاً. تُعرف الفاصوليا أيضًا بأنها خضروات المناخ الدافئ. إن انخفاض درجة الحرارة بمقدار درجتين أو ثلاث درجات في المناطق التي يزرع فيها يضر الفول.

تزرع الفاصوليا في المنطقة الساحلية لتركيا وعلى طول الأنهار.

الفاكهة المزروعة في تركيا

وتتنوع الفواكه المزروعة في تركيا بين البندق والتين، والحمضيات، والجوز، والعنب، والتفاح، والتين، والمشمش، والكيوي بالإضافة إلى العديد من الفواكه الأخرى.

الفستق

الزراعة في تركيا 8

تشتهر تركيا بزراعة أجود أنواع الفستق في ولايات غازي عنتاب وسرت وشانلي أورفا، حيث تعتبر تركيا من أهم منتجي الفستق في العالم، حيث يبلغ عدد أشجار الفستق في تركيا حوالي 40 مليون شجرة .

البندق

يعتبر البندق من أهم المنتجات الزراعية في تركيا، حيث تعد تركيا أكبر منتج للبندق في العالم، فمن بين كل 10 حبات بندق مستهلكة، تمت زراعة 8 منها في تركيا.

ويعتبر من أهم المحاصيل الزراعية في تركيا، حيث يرتبط حوالي 4 ملايين شخص بزراعة البندق بشكل مباشر وغير مباشر. وتبلغ مساحة المزروعات في تركيا حوالي 500 إلى 600 ألف هكتار.

ينمو البندق في المناطق الباردة ذات الأمطار الغزيرة. وتتراوح درجة الحرارة شتاءً بين 5 و6 درجات، بينما تتراوح درجة حرارة الصيف بين 20 و25 درجة. وينمو إلى ارتفاع يتراوح بين 0 و500 متر. ويزرع في الغالب في المناطق الوسطى والشرقية من المناطق الساحلية للبحر الأسود في تركيا. وفي هذه المناطق، يتأثر إنتاج البندق سلباً عندما تنخفض درجة الحرارة في فصل الشتاء إلى ما دون الصفر.

الحمضيات

ثمار الحمضيات التي تزرع في تركيا هي اليوسفي والبرتقال والجريب فروت والليمون. يمكن زراعته، في الأماكن التي لا تقل فيها درجة الحرارة شتاءً عن الصفر المئوي.

وتشتهر بالمناطق الساحلية للبحر الأبيض المتوسط ​​وبحر إيجه. بإنتاجها العالي جداً من الحمضيات، بالإضافة إلى مدن مرسين وأضنة وأنطاليا وهاتاي.

تين

تعتبر تركيا من أكبر منتجي التين في العالم، حيث يتم زراعته على ساحل بحر إيجه.

ويزرع التين بشكل رئيسي في مدينتي إزمير وأيدين لأن التين يحتاج إلى درجة حرارة عالية لا تقل عن 0 درجة مئوية في الشتاء.

تفاحة

الزراعة في تركيا 9

يزرع معظم إنتاج التفاح في تركيا في منطقة الأناضول الداخلية في تركيا. وعلى مستوى المدينة، يعتبر الإنتاج في نيغدة ونفسهير وقونيا مرتفعا.

تتميز مدينة أماسيا في منطقة البحر الأسود الوسطى بإنتاج التفاح، ويتم تصدير بعض التفاح المزروع.

جوز

تنتشر زراعة الجوز في تركيا في منطقة غرب الأناضول، حيث تحتل تركيا المركز الرابع بين أكثر دول العالم إنتاجاً للجوز.

وأنتجت تركيا عام 2019 نحو 225 ألف طن من الجوز. أما أكبر إنتاج للجوز فكان في ولاية هكاري بنحو 12 ألف طن. بعد هكاري، تأتي كهرمان مرعش بـ 11.4 ألف طن، ومرسينيل بـ 11 ألف طن.

خَوخ

تعتبر فاكهة الخوخ من أهم الفواكه المزروعة في تركيا، وتشتهر مدينة بورصة بزراعة الدراق عالي الجودة.

الخضروات المزروعة في تركيا

تزرع تركيا العديد من الخضروات أهمها الطماطم والفلفل والخيار والكوسا، بالإضافة إلى البطاطس والثوم والبصل.

تعتبر منطقة الأناضول الوسطى من أهم المناطق في إنتاج وزراعة الخضروات في تركيا.

وتشتهر تركيا بإنتاج الطماطم، وتصدر نسبة كبيرة منها إلى الخارج، وخاصة إلى روسيا.

المناطق الزراعية في تركيا

الزراعة في تركيا 1

وتختلف الزراعة في تركيا بحسب المنطقة، حيث تنقسم بين منطقة مرمرة، ومنطقة بحر إيجه، ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، ومنطقة الأناضول الوسطى، ومنطقة البحر الأسود، ومنطقة شرق الأناضول، ومنطقة جنوب شرق الأناضول.

الزراعة في منطقة شرق الأناضول

بسبب تضاريس منطقة شرق الأناضول الوعرة في تركيا، بالإضافة إلى ارتفاعها عن سطح البحر، وقصر الصيف وطول الشتاء، تقتصر الزراعة على السهول بين الجبال فقط.

تطورت الثروة الحيوانية كبديل للزراعة في شرق الأناضول، حيث يقوم السكان المحليون برعي الأغنام والماشية.

الزراعة في الأناضول الوسطى

وتشتهر محاصيل القمح، والشعير، والذرة، وعباد الشمس، وبنجر السكر، والثوم، والبصل، والكرز، والبطاطس بزراعتها في وسط الأناضول، كما تشتهر إسكي شهير بالعاصمة، وأنقرة، وجوروم، وقونيا، وتشانكاري، ونجدة، والعديد من الولايات الأخرى. تشتهر بالزراعة في وسط الأناضول.

الزراعة في منطقة بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط

تشتهر منطقة بحر إيجه والبحر الأبيض المتوسط ​​بأنها من أهم المناطق الزراعية في تركيا بسبب مناخها المعتدل في فصل الشتاء، حيث يتم زراعة جميع أنواع الخضار والفواكه، مثل القمح والشعير والتبغ والخشخاش، القطن، بالإضافة إلى الجوز والعنب والزيتون والحمضيات.

الزراعة في منطقة مرمرة

وتتنوع المحاصيل المزروعة في غرب الأناضول من الخضروات كالطماطم والخيار والكوسة إلى الفواكه بما فيها الكرز والعنب، وتعتبر ولايات بيلجيك وبلكاسر وبورصة وتشانكالا واسطنبول وكريكلاري.

الزراعة في منطقة البحر الأسود

تنتج منطقة البحر الأسود في تركيا العديد من المنتجات الزراعية في تركيا أهمها الشاي بالريزا والبندق والخضروات بالإضافة إلى الفواكه المتنوعة.

الدعم الحكومي للزراعة في تركيا

تقدم الحكومة التركية العديد من الحوافز للمستثمرين الأتراك والأجانب للمساعدة في الزراعة في تركيا، أهمها الحوافز المالية على شكل دفعات للمنتجين.

وتقدم الدولة الدعم للمنتجين الذين يستخدمون الشتلات المرخصة، كما تضع الحكومة التركية عددًا من شروط منح الدعم التي يجب استيفاؤها قبل الحصول على المدفوعات.

بنك زراعات  هو المسؤول عن دعم وتمويل المزارعين الأتراك، بالإضافة إلى العديد من البنوك الحكومية الأخرى.

ما هي أهم منتجات الزراعة في تركيا؟

ويعتبر البندق والفستق والقمح والشعير والطماطم من أهم المنتجات الزراعية التركية.

ما الذي يميز الزراعة في تركيا؟

تتميز الزراعة في تركيا بتنوع المحاصيل وخصوبة الأراضي، حيث يمكن زراعة العديد من المنتجات المتنوعة في مناطق مختلفة بسبب اختلاف المناطق المناخية في تركيا.