/ /

جحا التركي.. نصر الدين هوجا تعرَّف على دوره في الثقافة التركية

نصر الدين هوجا Nasreddin Hoca والمشهور بجحا، يعد من أبرز الرموز الثقافية الموجودة بتركيا، حيث أن مدينته “سيفيري حصار” والتي تقع في ولاية اسكي شهير، تعتبر من أهم المعالم على خريطة إسكي شهير السياحية.

يشتهر نصر الدين هوجا بنوادره وقصصه الطريفة، المنتشرة في مختلف الثقافات، حيث تضرب بجذورها في الثقافة والأمثال التركية.

• هل نصر الدين هوجا شخصية حقيقية؟

هناك بعض الوثائق التاريخية، التي تحدثت حول حقيقة أن نصر الدين هودجا، والمعروف بقصصه ونوادره التي تنتهي بحكمة، هو جحا، حيث أن التاريخ يثبت أن نصر الدين خوجه هو شخصية حقيقية، عاشت في القرن الثالث عشر.

• نشأة نصر الدين هوجا

ولد نصر الدين هودجا في قرية هورتو الموجودة في سيفيري حصار بولاية إسكي شهير حاليًا، عام 1208 ميلاديًا، وتلقى تعليمه الأساسي في مدرسة سيفيري حصار، ثم حصل على منصب إمام القرية في بلدته والتي عاد إليها عقب وفاة والده.

أصبح نصر الدين هوجا عضوًا من أعضاء الطرق الصوفية المولوية كدرويش لمحمود الحيراني، وانتقل إلى مدينة أق شهير بولاية قونيا عقب ذلك.

• نصر الدين خوجه في الثقافة التركية

أصبح نصر الدين هوجا عنصرًا هامًا في الثقافة التركية عقب وفاته، حيث يعتقد البعض أنه ولد وهو يضحك على عكس معظم الأطفال.

كما تنتشر بعض المعتقدات، حول زيارة قبر جحا، حيث يعتقد البعض أن هناك شيئًا يجبر على الضحك عند زيارة القبر المثير للجدل.

تنتشر بعض الحكايات الأسطورية والتي يؤمن بها السكان المحليون، حيث يؤمن البعض أن دفن الحبل السري للأطفال بجانب جحا، سيؤدي إلى أن يكون الطفل ذكيًا وظريفًا.

تمثال نصر الدين خوجه جحا

أشهر قصص جحا:

• قصة نقد الرجال

ذهب جحا وابنه في رحلة في مرة من المرات. وفضل نصر الدين هوجا أن يركب ابنه الحمار وأن يسير هو نفسه سيرًا على الأقدام.

وفي الطريق التقوا ببعض الناس الذين قالوا:

-انظروا إلى ذلك الشاب الصغير! هذا هو شباب اليوم بالنسبة لك. ليس لديهم أي احترام كبار السن. يركب الحمار ويجعل والده المسكين يمشي!

وعندما مر جحا وولده أمام هؤلاء الناس شعر الولد بالخجل الشديد وأصر على أن يمشي هو وأن يركب والده الحمار، فقام نصر الدين هوجا بركوب الحمار وسار الصبي إلى جانبه، وبعد ذلك بقليل، التقوا ببعض الأشخاص الآخرين والذين قالوا:

-حسنًا، انظروا إلى ذلك! هذا الولد الصغير المسكين عليه أن يمشي بينما والده يركب الحمار.

بعد أن مروا من قبل هؤلاء الناس، قال نصر الدين هوجا لإبنه:

– أفضل شيء نفعله هو أن نسير نحن الإثنين بجانب الحمار، وبذلك لا يمكن لأحد أن يشكو.

واستمروا في رحلتهم، كلاهما يمشي. والتقوا ببعض المارة على طول الطريق والذين قالوا لبعضهم البعض:

-ألقي نظرة على هؤلاء الحمقى، كلاهما يمشي تحت هذه الشمس الحارقة ولا أحد منهما يركب الحمار!

هنا التفت جحا إلى ابنه وقال له:

-هذا يوضح مدى صعوبة الهروب من آراء الرجال.

• خل الأربعون عامًا

سأل جار جحا يومًا:

“هل لديك خل عمره أربعون عامًا؟”

أجابه نصر الدين هوجا: نعم لدي.

فقال الجار: “هل تعطيني بعضًا؟ أحتاجها لإعداد دواء”.

أجابه جحا: “لا ، لن أفعل، لو كنت قد أعطيت كل من طلبها، فهل كانت ستبقى لي لمدة أربعين سنة!”.

• كيف تعلم حمارًا القراءة؟

خلال محادثة مع حاكم المدينة، بدأ جحا يتفاخر بشأن حماره حيث قال عنه:

“إنه ذكي لدرجة أنني أستطيع تعليمه حتى كيفية القراءة”.

فرد عليه الحاكم أمرًا له:

“إذن، امضي قدمًا وعلمه القراءة. أعطيك 3 شهور.”

عاد نصر الدين هوجا إلى منزله وبدأ في تدريب حماره، حيث وضع طعامه بين صفحات كتاب كبير وعلمه أن يقلب الصفحات بلسانه ليجد طعامه، وقبل ثلاثة أيام من انتهاء مهلة الثلاثة أشهر، توقف عن إطعامه.

وعندما أخذ حماره إلى الحاكم، طلب كتابًا كبيرًا ووضعه أمام الحمار، فأخذ  الحيوان الجائع يقلب صفحات الكتاب واحدة تلو الآخرى بلسانه، وعندما لم يتمكن من العثور على أي طعام بين الصفحات، بدأ ينهق.

راقب الحاكم الحمار عن كثب ثم قال:

“هذه بالتأكيد طريقة غريبة للقراءة!”

ليرد عليه جحا ويقول:

“لكن هذه هي الطريقة التي يقرأ بها الحمار”.

أين يقع قبر جحا؟

يقع قبر نصر الدين هوجا في مدينة أق شيهر الكائنة في ولاية قونيا التركية، ويعتبر قبر جحا من العجائب التي استمرت حتى بعد وفاته، حيث يتوسط الضريح باحة مفتوحة من جميع الجوانب بدون وجود أي حوائط أو جدران، فيما يوجد على أحد باحات الضريح باب مغلق، وعلى الرغم من إغلاقه فإنه لا يمنع أحدًا من الدخول أو الخروج، وذلك لعدم وجود أي حوائط في النواحي الأخرى.

قبر جحا